مغارة كاراجا في طرابزون: قصر الطبيعة تحت الأرض

بعيداً عن زحمة المدن وضوضائها، وقريباً من الطبيعة والراحة والسكينة تربعت مدينة طرابزون التركية على عرش الأماكن السياحية الأكثر زيارةً، حيث جذبت مئات الآلاف من السياح من مختلف أنحاء العالم ولا تزال، ولابد لأي سائح ينوي زيارة تركيا من الذهاب إليها، وعليه ألا يفوت الفرصة في التقاط بعض الصور التذكارية، لتلك المدينة القابعة في أقصى الشمال التركي، والتي تعتبر واحدة من أجمل اللوحات الفنية الطبيعية في العالم.
تتمتع تلك المدينة الوادعة في أحضان الطبيعة بالكثير من الأماكن السياحية المميزة، وفي السطور القليلة القادمة سوف نتحدث عن واحدة منها، لابد من زيارتها حين تقصد مدينة طرابزون، إنها مغارة كاراجا (karaca mağarası) والتي تعد واحدة من أجمل المعالم الطبيعية في طرابزون بتركيا.

مغارة كاراجا

موقع مغارة كاراجا

مغارة كاراجا عبارة عن كهوف متصلة ببعضها، تبعد عن مدينة طرابزون حوالي الـ96 كم، وتقع في قرية جبلي (Cebeli)، وقد نالت شهرتها لموقعها الجميل، وهوائها العليل.
تصل مساحة مغارة كاراجا إلى 1500م2 تقريباً، وترتفع 1150م عن مستوى سطح البحر، وتتميّز بتشكيلتها الطبيعية الرائعة، التي تشكلت بسبب حت المياه للصخور الكلسية، مما أدى لظهور الهوابط والصواعد فيها.

مغارة كاراجا لوحة فنية

تتمتع مغارة كاراجا بأجمل المقرنصات الحجرية والأحجار المنقطة والملونة، ويتواجد فيها أيضاً البركات المائية وبعض البرك الكبيرة جداً، خاصةً في آخر المغارة وقد يصل عمقها إلى مترٍ واحد، وقد تعثر على الكثير من الورود التي تظهر على صواعدها، مشكلة لوحة فنية رائعة تدهش الأعين وتسحرها بمعنى الكلمة، ففيها من الفن والإبداع ما لا يمكن تخيله أو وصفه، كيف لا .. وهي من أجمل المغارات في العالم حتى ولو لم تكن أكبرها.
يرتفع مدخل الكهف حوالي 1.8م، ويزداد ارتفاعه كلما دخلت أكثر ليكون مثل القمع، وتبلغ المسافة بين المدخل والنهاية حوالي 105م بشكلٍ طولي، ومتوسط الارتفاع هو 18 م، سيجعلك ذلك تريد البقاء لمزيدٍ من الوقت وأنت تتأملها.

طرابزون
تم اكتشاف مغارة كاراجا عام 1960 وتم افتتاحها للسياح عام 1996 وذلك نتيجة البحث العلمي الذي قام به مهندسٌ جيولوجي وهو من قرية جيبيلي ويدعى سوكرو إيروز، وذلك بين عامي 1983- 1990 م، وقد ساهم الدكتور رمزي ديليك بالبحوث والدراسات العلمية للكهف مع فريقه من جامعة كارادينيز من قسم الهندسة البيولوجية، ونتيجةً لذلك تم افتتاحها للسياحة بعد تسجيل الكهف رسمياً في وزارة الثقافة والسياحة.
ستجد في المغارة ممرات خشبية جميلة مجهزة للسياح وتتناسب مع شكلها، كما سترى الأضواء في كل أنحائها لتحظى برؤية رائعة لكل المغارة.
ليست هناك مجاري هوائية في مغارة كاراجا ولكن هناك رطوبة كبيرة بسبب تسرب المياه من سقف الكهف ولذلك تكون المغارة باردةً في الصيف ودافئةً في الشتاء! وهكذا عليك أن تختار الملابس المناسبة لزيارتها حسب الفصل الذي ستزورها به.

السياحة في طرابزون

أهمية السياحة في مغارة كاراجا

يقصد مغارة كاراجا آلاف السياح من مختلف أنحاء العالم والعرب خاصةً، وذلك بسبب جمالها الطبيعي الأخاذ ومكانها المميز، كما يوجد بداخل المغارة عدد من المقاهي، إضافة إلى انتشار الفنادق القريبة من موقع المغارة والتي تقدم خدماتها للسياح.
 
تحرير: سفرك السياحية©
هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!