تعرف على جسر البوسفور إسطنبول

جسر البوسفور من أهم معالم السياحة في إسطنبول، والتي يمكن زيارتها من قبل السياح القادمين من مختلف أنحاء العالم، وفي كل أوقات السنة. 


معلومات عامة عن جسر البوسفور

يعد جسر البوسفور أو كما يعرف خلال السنوات الأخيرة بجسر شهداء 15 تموز، إلى جانب جسر السلطان محمد الفاتح، وجسر السلطان سليم، من أبرز المعالم السياحية الشهيرة في مدينة إسطنبول، وهو أحد الجسور المعلقة الثلاثة في مضيق البوسفور، حيث يمتد بطول 1.560 متراً ليصل بين القارتين الأوروبية والآسيوية.

يرتكز الجسر المعلق بفعل الجاذبية على أبراج من الصلب ودعامات مائلة. وأرضية الجسر الديناميكية الهوائية معلقة على كابلات من الصلب. فهو يشغل مساحة كبيرة على عرض المضيق، ليبلغ عرض الجسر 33.40 متراً، والمسافة بين الأبراج المعلقة فيه 1.074 متراً، وبارتفاع كلي لهذه الأبراج وصل إلى 156 متراً. بينما وصل ارتفاع الجسر عن الأرض من منسوب سطح البحر 64 متراً.

أين يقع جسر البوسفور؟

جسر البوسفور يقع على مضيق البوسفور في مدينة إسطنبول، يصل بين بحر مرمرة من جهة، والبحر الأسود من جهة ثانية، وهو الجسر الذي يقسم مدينة إسطنبول إلى قسمين أوروبي وآسيوي، بهدف تسهيل عملية الوصول وحركة المرور بين القارتين.

جسر البوسفور إسطنبول


كيف تم بناء جسر البوسفور؟

بعد اتخاذ قرار بناء جسر البوسفور، تم تصميم المخطط الهندسي للمشروع من قبل المهندسين الإنكليز، حيث تم وضع حجر الأساس، وبدأت عمليات الإنشاء للجسر المعلق في العام 1970، بينما تولت الشركة التركية إنكا للمقاولات والأعمال الإنشائية، بالتعاون مع شركات أجنبية مهمة بناء جسر بوسفور مطل على المضيق، والذي انتهى بناؤه في العام 1973م.

من بنى جسر البوسفور؟

بعد الحاجة الماسة لبناء جسر يصل بين الطرفين الآسيوي والأوروبي، اتخذ رئيس الوزراء التركي في ذلك الوقت عدنان ماندريس قراراً، يقضي ببناء جسر معلق في العام 1957م. وقد تم الاتفاق مع شركة فريمان فوكس، لإتمام المخطط الهندسي لإنشاء المشروع.

مراحل بناء الجسر

بعد استمرار عمليات البناء لمدة 3 سنوات تقريباً، وبمشاركة 35 مهندساً، و400 عامل في بناء هذا الجسر، فقد تم اكتمال عمليات البناء في تاريخ 30 أكتوبر من العام 1973، بتكلفة وصلت 200 مليون دولار، بعد أن كانت مراحل البناء على الشكل التالي:

مرحلة الحفر

في شهر آذار/مارس من العام 1970 بدأ العاملون بحفر القواعد، من أجل تثبيت وتركيب الأعمدة المخصصة لهذا الجسر في الطرفين الآسيوي في منطقة بيلاربي، وفي الشق الأوروبي في منطقة أورتاكوي، وبعد عام كامل من العمل، تم الانتهاء من مرحلة حفر القواعد، في شهر آب/أغسطس من العام 1971م.

مرحلة تركيب الأعمدة

وبعد الانتهاء من مرحلة حفر القواعد، بدأت مرحلة تثبيت وتركيب الأعمدة والأجزاء الحديدية الملحقة بها، حيث تم العمل في تركيب الأعمدة في منطقتين، إحداها في أورتاكوي في الطرف الأوروبي، والآخر في منطقة بيلاربي في الطرف الآسيوي، وبعد عمل دام سنة تقريباً، تم الانتهاء من تركيب الأعمدة في شهر تموز/ يوليو من العام 1972م.

ربط الطرفين الآسيوي والأوروبي

بعد مرحلة تركيب الأعمدة في الطرفين، بدأت التجهيزات للقواعد الأساسية لربط الطرفين ببعضهما البعض بشكل متوازي، حيث تم وضع الخطوط الحديدية الحاملة للجسر. ومن ثم تركيب القواعد الأساسية للطريق ووصل الطرفين ببعضهما.

ولقد تم وضع القطعة الأخيرة من قاعدة الطريق. والانتهاء من كل أجزاء القاعدة في 26 آذار/مارس من العام 1973م. وبعد ذلك تم تلحيم الأجزاء المكونة من 60 قطعة في القاعدة ببعضها البعض بشكل متين. وبهذه تم لأول مرة العبور من القارة الآسيوية إلى الأوروبية مشياً على الأقدام.

أجمل الأماكن في البوسفور


كم يبلغ طول جسر البوسفور؟

يبلغ طول جسر البوسفور 1560 متراً، فيما ترتفع أعمدة الجسر التي تحمل كبلات التعليق 64 متراً عن سطح الماء، ويمكن لثلاث سيارات السير ذهاباً وإياباً على مسار الجسر المعلق، من خلال عرضه البالغ 39 متراً.

ترتيب جسر البوسفور عالمياً

يحتل جسر البوسفور مرتبة متقدمة من حيث الطول على مستوى العالم، حيث يأتي في المرتبة التاسعة في ترتيب الجسور المعلقة من حيث الطول على مستوى العالم. وهو يأتي في المرتبة الثالثة محلياً بعد جسر السلطان محمد الفاتح وجسر السلطان سليم.

جسر البوسفور في اسطنبول


جسور إسطنبول الأخرى

في سلسلة المشاريع الاستثمارية العملاقة التي قامت الحكومة التركية على تنفيذها، تأتي الجسور المعلقة لتنير المدينة بإنارتها الجميلة ليلاً، وتكون من أبرز الأماكن السياحية في مدينة إسطنبول. ومن بين الجسور المعلقة في إسطنبول:

1- جسر السلطان محمد الفاتح – جسر البوسفور الثاني

يعد جسر السلطان محمد الفاتح أو كما يعرف بجسر البوسفور الثاني واحداً من أطول الجسور المعلقة في العالم، حيث تم افتتاحه في العام 1988 نتيجة للازدحام الشديد التي شهده جسر البوسفور، ويبلغ من الطول 1090 متراً، وارتفاعه 164 متراً، وقد حمل هذا الاسم تخليداً لاسم السلطان محمد الفاتح، الذي فتح مدينة إسطنبول في العام 1453.

جسر البوسفور الثاني


2- جسر السلطان سليم الأول – جسر البوسفور الثالث

نتيجة لعدم استيعاب الجسرين الماضيين على حل مشكلة الازدحام الشديد، التي تشهده مدينة إسطنبول، عملت الحكومة التركية على إنشاء جسر ثالث، يعمل على التخفيف من حركة المرور في المدينة، حيث تم وضع حجر الأساس لهذا الجسر في العام 2013 م، بحضور رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

جسر السلطان سليم الأول بعرض 59 متراً، وبطول 2164 متراً، وارتفاع 320 متراً، يعد من أجمل الأماكن السياحية في إسطنبول، وهو من أطول وأعرض الجسور المعلقة في العالم. وجدير بالذكر أن مدينة إسطنبول هي المدينة الوحيدة في العالم، التي تضم 3 جسور معلقة ضخمة.

جسر البوسفور الثالث


جسر البوسفور ليلاً

منظر جسر البوسفور في الليل من أجمل المناظر التي يمكن أن تراها في حياتك، حيث تستطيع قضاء أجمل الأوقات بإطلالة بانورامية على مضيق البوسفور، والإنارة الرائعة تملأ المكان.

جسر البوسفور في الليل


مطاعم جسر البوسفور

تستطيع تناول أشهى الأطعمة وألذ المأكولات، في أرقى المطاعم المنتشرة على مقربة من جسر البوسفور، بمنظر خارق الجمال لجسر البوسفور.

مقاهي جسر البوسفور

وإلى جانب المطاعم هناك المقاهي التي تتواجد في مكان قريب من جسر ومضيق البوسفور، حيث تمنح هذه المقاهي لزوراها شرب كوب من الشاي بطعم مختلف، وبإطلالة ساحرة على جسر البوسفور الذي يعطي للمكان رونقاً مختلفاً.

اقرأ أكثر:

دليلك الشامل لأشهر الأماكن السياحية في اسطنبول الأوربية والأسيوية

 

 

مقاهي البوسفور في اسطنبول


تحرير: سفرك السياحية©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!