مميزات السياحة في ملاطيا وأجمل الأماكن السياحية فيها

 

معلومات عن مدينة ملاطيا في تركيا

يعود تاريخ ملاطيا التركية (أرض المشمش) إلى القرن الخامس قبل الميلاد، حيث احتضنت العديد من الحضارات: كالحثّيّة، والآشورية، والرومانية، والبيزنطية، والسلجوقية، والعثمانية.

وتتألف ولاية "مالاطيا" من 14 مدينة، وعاصمتها مدينة مالاطيا المطلة على نهر الفرات، و المشهورة بتربتها الخصبة التي تنتج مختلف أنواع الفواكه، والخضار، وتعرف ملاتيا بأنها تنتج أجود أنواع المشمش، حيث صدَّرت الولاية المشمش المجفف إلى 122 دولة حول العالم خلال عام 2018، من محصول أشجارها التي يصل عددها إلى 8 ملايين شجرة مشمش من أصل 17 مليون شجرة موجودة في تركيا!

أين تقع ملاطيا في تركيا؟

بالنسبة لسؤال أين تقع ملاطيا في تركيا ؟ فإن ولاية مالاطيا تقع في منطقة شرق الأناضول، وتبلغ مساحتها 12 ألفاً و235 كيلومتراً مربعاً.

 

هل تعتبر ملاطيا التركية مميزة للسياحة؟

تتميز ملاطيا بطبيعة خلابة جعلتها من الوجهات السياحية المفضلة لدى كثير من الناس، بحثاً عن أماكن سياحية في ملاطيا .

ووفقاً للمسؤولين في ولاية ملاطيا فإن المناطق العليا من نهر الفرات، تتمتع بجمال طبيعي وتاريخي في غاية الروعة، كما أن حوض نهر الفرات كان موطناً لملايين البشر على مدار سنوات طويلة، وهناك دراسات وحفريات أثبتت أن العنصر البشري كان موجوداً على ضفاف ذلك النهر قبل الميلاد بـ 7 آلاف عام!

وتنتشر الكثير من الأخاديد حول حوض نهر الفرات، جميعها عبارة عن لوحات طبيعية بالغة الروعة، تتمتع بجمال فريد من نوعه، ومنها الأخاديد الممتدة حول بحرية سد "قاره قايا" التي تبهر الأنظار بسحر جمالها الطبيعي، وتجذب إليها الكثير من الزوار من كافة الأرجاء فضلاً عن الحياة البرية المدهشة في المنطقة.

لذلك فإن ملاطيا تستحق إضافتها لخريطة السياحة في تركيا خاصة بالنسبة للسياح الذين يحبون المغامرات، والمشي لمسافات طويلة، ويستمتعون بالرياضات المائية.

وتتميز المنطقة بمنحدرات حادة تكونت بسبب تصدعات حصلت في العصور الجيولوجية، لتكون نقطة توقف لمحبي الطبيعة ممن يريدون الابتعاد عن ضغوط الحياة الحضرية.


سياحة ملاطية

 

ما هي أشهر الأماكن السياحية في مدينة ملاطيا

 

1.  بركة الأخدود في ملاطيا ( قدرت ) العلاجية

تعرف بركة الأخدود باسم بركة قودرت، وتقع داخل أخدود توهما، أو طوهما، وتتميز بأنها تحافظ على درجة حرارة ثابتة طوال العام – لا تتجاوز 22 درجة مئوية- بغض النظر عن اختلاف فصول السنة، لذلك فالبركة توصف بأنها من المعالم الفريدة والنادرة.   

كما وتتميز مياه البركة بخصائصها العلاجية، ويقصدها السياح بقصد الاستشفاء من الأمراض الجلدية، وأمراض الروماتيزم والمفاصل، ولها دور في تحسين المزاج عموماً، وبث الراحة والسكينة في النفس لروادها.


2.  وادي توهما ملاطيا

 

وادي توهما في مدينة داريندي التابعة لولاية ملاطيا، هو وادٍ طبيعي يمتاز بصخوره الضخمة والعالية، حيث تتسلقها أعشابٌ تضفي على جمالها جمالاً يجذب إليها على مدار العام اهتمام الزوار الأتراك والأجانب، بالإضافة إلى الأشجار المتنوعة، ويجري خلال الوادي نهر "طوهما" Tohma Çayı.  

ويتصف الوادي بانحداره الشديد الذي يجعله وجهة مفضلة لمحبي رياضة تسلق الجبال. 

كما يعد أيضاً مكاناً مفضلاً لممارسة الرياضات المائية في نهر طوهما كرياضة التجديف الزورقي وغيرها، إضافة إلى أنه مكان مثالي لعشاق التقاط الصور.

السياحة في ملاطيا

3.  شلالات داريندي غونبينار

تجذب منطقة شلال "غونبينار" في قضاء "داريندا" بولاية ملاطيا، وسط تركيا، الزوار وعشاق التصوير من خلال طبيعتها الساحرة في فصل الخريف.

وكانت وزارة الزارعة والغابات، ومديرية الحدائق الوطنية التركية، قد أعلنتا منطقة شلال "كونبنار" في القضاء محمية وطنية، تضم 243 شلالاً.

وتبعد منطقة الشلالات عن مدينة ملاطيا 110 كيلومترات، و5 كيلومترات عن مركز قضاء داريندا، حيث تمنح الشلالات للزوار لحظات لا تنسى مع تدفق المياه من ارتفاع 40 متراً.

وفي الشتاء تذكّر المياه المتجمدة بشلالات "باموك قلعة" Pamukkale المتجمدة الموجودة في ولاية "دنيزلي".

وتوجد العديد من المرافق الخدمية التي أنشأتها البلدية كالمطاعم، والمقاهي، والمساجد، وطريق للتنزه بطول 1.5 كيلومتر.

 

وتعتبر المنطقة مركزاً لاستقطاب الزوار وعشاق التصوير من خلال طبيعتها البكر، وأخدودها الجبلي، وأسماكها، وغطائها النباتي، وشلالاتها.

 

4.  مغارات أنسير

كثيراً ما تكون المغارات الأثرية جاذبة للزوار، حيث للمغارات سحرهن الخاص، ومن هذه المغارات مغارات ملاطيا المعروفة بمغارات أنسير، أو كهوف بوزلوك.

وتقع المغارات على بعد 10 كم عن مدينة يازهان، وقد أجرى البشر قديماً تعديلات على هذه المغارات ليتم الاستفادة منها فيما بعد كمساكن، ومخابئ، ومراكز إيواء لفترة من الزمن.

ويُرجع بعض علماء الجيولوجيا تاريخ مغارات أنسير إلى العصر الحجري والحضارة الحثية.

مغارة انسير

5.  وادي ليفينت في ملاطيا

يقع وادي ليفينت في ملاطيا على حدود بلدة "لفينت" Levent التابعة لمدينة "أكجاداغ" Akçadağ  .

ويقال إن تاريخ الوادي يعود لأكثر من 65 مليون سنة، ويبلغ طوله 28 كيلومتراً، وارتفاعه 240 متراً.

 

ويمكن مشاهدة جمال الوادي عن طريق تراس زجاجي موجود في قمته، كما يمكن التقاط الصور التذكارية أمام الوادي.

 

كيف تخدم شركة سفرك الراغبين بالسياحة في ملاطيا؟

 

تقدم شركة سفرك السياحية خدماتها المميزة لعشاق السياحة في مدينة ملاطيا ، ليحظى عملاؤها بتجربة ممتعة، إذ تشمل خدماتنا:

  • حجز تذاكر الطيران على كافة الخطوط الدولية والداخلية، لجميع الدرجات.
  • حجز الإقامة الفندقية المريحة، في الفنادق، والمنتجعات، والجزر، والفلل، والشقق المفروشة.
  • النقل داخل تركيا، بسيارات حديثة، وفانات سياحية فاخرة.
  • برامج شهر العسل، والبرامج، والجولات السياحية المميزة.

كما نقدم في موقعنا نصائح وإرشادات مجانية، لعشاق الإجازات والسفرات الممتعة.

السياحة في ملاطيا 2

تحرير: سفرك السياحية©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع اصدقائك!
الوسوم
مدن تركيا
محادثة واتساب