السياحة في الشمال التركي وأهم ما يميزها


مميزات السياحة في الشمال التركي

وكأن قطعة من الجنة سقطت على شمال تركيا فتناثر الجمال الطبيعي فيها، بهذه الجملة يمكن أن نلخص ما تحتويه مدن الشمال التركي من ميزات سياحة كبيرة تكاد تجمع المنطقة الواحدة منها بالهضاب الخضراء والبحيرات الطبيعية والغابات الهادئة ذات الأشجار الباسقة والمزارع والخضروات والشلالات التي يمتد طولها لمئات الأمتار، والحدائق الغناء والبساتين المثمرة الفيحاء، التي تغطي مساحات كبيرة منها مما يجعل فرصة السياحة فيها الأكثر وجهة وإقبالاً بين بقية مناطق تركيا لما لها من وقوع كبير في نفوس من زاروها، وتنسمهم لحلاوة السفر إليها في ليالي الصيف الباردة هناك والمنعشة وسط أجواء مفعمة بالجمال والاسترخاء والهدوء بعيداً عن الشعور بالضيق والملل من الحياة في المدن الكبيرة، والصخب والضجيج وضمن أجواء عائلية مريحة ومشجعة.

اهم المدن السياحية في الشمال التركي

الطقس في شمال تركيا 

يشكل الطقس في مدن الشمال التركي نموذجاً لاعتدال دراجات الحرارة صيفا، لذا فإن شهور الربيع والصيف وبداية الخريف وتحديداً من شهر مايو حتى أكتوبر هي من أفضل الأوقات للزيارة والتمتع بجمال الطبيعة.

أما بقية شهور السنة فستصبح باردة جداً ويكثر نزول الثلوج والمطر  وخاصة شهور ديسمبر ويناير وفبراير وهذه أيضا فرصة لعشاق الثلوج والأمطار لزيارة مدن الشمال التركي الساحرة.

أهم المدن والمناطق السياحية في شمال تركيا

1. آرتفين

توصف بأنها "الجنة المخفية" والواقعة شمال شرقي تركيا، حيث تشكل اليوم إحدى أهم مراكز الجذب السياحي، لجمالها الطبيعي الساحر الذي يجذب عشاق الهدوء والسكينة.

ويقصدها السياح اليوم للاستمتاع برؤية شلالات أرتفين المعروفة باسم "الجنة المخفية"، وبحيرات كاراغوللر، والمتنزهات الوطنية، والغابات، والبحيرات التي تكونت خلف السدود على النهر، حيث يعشق السياح زيارتها والقيام بجولات بالقوارب في هذه البحيرات.

إن ما يميز السياحة في أرتفين هو وجود تنوع نباتي وثراء بالحياة البرية بها، لذا فهي تعد من أغنى مناطق تركيا من حيث التنوع النباتي، حيث تحتوي على 2727 نوعاً من النباتات.

ويقصد السياح في الغالب منتزهات هاتيلا، وسحارا، وبحيرة بورشكا كاراغول، ومضيق وادي جهنم الشهير، ومتنزه آلتيبارماق، وشلال غونشلي- باليقلي وحديقة طاوشان تبه التي تعرف عند العرب بـ (تلة الأرانب).

كما يوجد فيها مواقع أثرية وتاريخية يمكن زيارتها واستكشافها كقلعة أردانوتش، وقلعة شافشات، وكنيستا التبت وإيشهان، وجسر أرهافي، ومسجد إرميت.

السياحة في ارتفين

اهم الجولات السياحية في الشمال التركي

2. ريزا

تلقب مدينة ريزا بالمدينة الخضراء في تركيا، فكلمة "ريزا" تعني جانب الجبل الأخضر على شاطئ البحر، وهي بالأساس تقع على منحدر جبلي، يشرف على ساحل البحر الأسود، فإن ما أدرت وجهك رأيت الجمال الرباني والخضار الساحر، حتى أنها لُقّبت أيضا ببلاد الذهب الأخضر، وذلك لأن اللون الأخضر يكسو أراضيها، وتحديداً منطقة "جاملي هامشين"، التي تمتاز بنهر طويل يجري بمحاذاة الطريق الذي يربط بينها وبين بلدة "أردشان"، حيث يوجد وادي الرياح، الذي أطلق عليه هذا الاسم لشدة تدفق مياه الشلالات نحو النهر، كما تشتهر "ريزا" بزراعة الشاي، نظراً لوجود مساحات شاسعة من مزارعه الكثيفة.

تشكل اليوم المدينة قبلة أساسية للسياح لرؤية وديانها وجداولها والعيون المائية العذبة، والمناظر الخضراء الرائعة الممتدة على طول النظر، وفيها بحيرات كثيرة وبعضها متجمد، وفيها مستنقعاتها، وسهولها البلورية الخضراء.

يشكل مناخها الذي يصنف ما بين شبه استوائي رطب، وصيف معتدل إلى حار نسبيا، عامل جذب سياحي لأنها ذات شتاء بارد وتتلقى كميات ضخمة من الأمطار سنويا، وتتساقط الثلوج في بعض الأوقات.

ومن أبرز معالم ريزا السياحية، والأكثر جذبا للسياح، ضاحية إنزر، المشهورة بمنازلها الخشبية، التي شيدت على السفوح، وبعضها يعود إلى 500 سنة، ويوجد في المدينة حمامات معدنية، غالبا ما تبقى مزدحمة بالسياح، وكذلك يجذب السياح شلّال "آغاران" الواقع في بلدة "جاي إلي، ولا سيما أن الشلال يقع وسط غابة من الأشجار، والغطاء النباتي المتنوع، وتحفل المنطقة بجداول المياه.

ولا ننسى أن نذكر أن ريزا فيها أسواق شعبية وفنادق متنوعة الخيارات مما يجعل السياح أقرب إلى الواقع والطبيعة.

السياحة في ريزا

3. طرابزون

توصف طرابزون بأنها نجم صاعد في عالم السياحة التركية بفضل جمال طبيعتها الخلابة والمبهرة حيث تغطي مناطقها الغابات والمروج الخضراء بما يشعر السائح حقيقة وكأنه داخل قطعة من الجنة.

يفضل السياح القدوم إلى ولاية طرابزون وذلك لجمال طبيعتها، وأماكنها التاريخية، وجبالها، ومصايفها حتى تحولت إلى عتبة دائمة لهم وبالأخص منطقة أوزنغول Uzungöl التي باتت اليوم واحدة من أكثر مناطق تركيا مقصداً، وهي عبارة عن امتزاج زرقة المياه، مع خضرة الجبال، في مشهد يشبه الخيال لكونها تقع في واد تلفه الجبال المرتفعة، المكللة بالغابات الخضراء، وتضفي عليها مزيدا من السحر والجاذبية، ولا سيما عندما يسودها الضباب.

ومن أشهر الأماكن في طرابزون التي يقصدها السياح الهضاب الخضراء حيث يمكن البقاء بين أحضان الطبيعة من خلال البقاء في أحد الأكواخ الخشبية الموجودة على الهضاب، وقمة "بوز تابه" والتي تعني بالتركي "قمة الجليد"، فهي من أكثر القمم التي يهب عليها النسيم المنعش في فصل الصيفن وهي ذات ارتفاع شاهق يمنح الزوار رهيبة على ساحل البحر الأسود، حيث يمكن الصعود إلها من خلال التلفريك.

كما يمكن للزوار زيارة قلعة طرابزون والواقعة على أعلى قمم جبال طرابزون، وقد تم إنشاؤها قديماً لصد الهجمات المحتملة من البحر الأسود، لكنها اليوم باتت تنتشر فيها مقاهي عدة تطل على الساحل والأشجار الخضراء الكثيفة في مشهد بديع لا يقدر بثمن.

السياحة في طرابزون

احصل على افضل عروض الفنادق في طرابزون

4. اوزونجول

تقع قرية أوزونجول إلى الجنوب من مدينة طرابزون شمال تركيا، وتعني بالتركية البحيرة الطويلة، وهي تحولت اليوم إلى وجهة لا يمكن لسائح حذفها من جدول سياحته، ويعود هذه الشغف لرؤيتها من قبل السياح والتصوير في أحضانها والجلوس في ربوعها لكونها عبارة عن امتزاج زرقة المياه، مع خضرة الجبال، في مشهد يشبه الخيال، فهي تقع في واد تلفه الجبال المرتفعة، المكللة بالغابات الخضراء، وتضفي عليها مزيداً من السحر والجاذبية، ولا سيما عندما يسودها الضباب ويبدأ المشهد وكأنه قادم من الخيال.

توجد مقاهي هناك يمكن للزوار الجلوس والاسترخاء وأخذ قسط من الراحة النفسية ومشاهدة جمال الطبيعة الرباني الذي لا يعادله أي مشهد ثان في ربوع تركيا.

السياحة في اوزونجول

5. ايدر

تتبع قرية إيدر لولاية ريزا الشهيرة ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر 1350 متراً، حيث تعد القرية اليوم وجهة مفضلة للسياح لجمال طبيعتها الساحر المفعم بالخضار، ولوجود الحمام التركي الساخن، من ينابيع المياه الساخنة، المستخدمة لعلاج عدة أمراض مثل الروماتزم وأمراض جلدية مختلفة.

ويمكن للسياح قضاء ليلة في أحضان الطبيعة الساحرة لقرية ايدر الملقبة بجبال الألب التركية من شدة روعتها وجمالها، كما يمكن شراء أجود أنواع العسل التركي التي تشتهر المنطقة في إنتاجه، إضافة لشراء المعجنات والحلويات اللذيذة التي يتميز بصنعها طهاة مهر يعملون في أشهر المطاعم التركية.

السياحة في ايدر

6. سامسون

تقع مدينة سامسون الشهيرة على الساحل الشمالي لتركي حيث البحر الأسود، ويقصدها السياح لجمالها الرباني الطبيعي وتميزها بجو لطيف بديع وبحر وغابات وشلالات وسهول تعانق بعضها بعضاً، جعلت منها اليوم قبلة سياحية واعدة لكل السياح من مختلف دول العالم.

يوجد في مدينة سامسون عدد كبير من المناطق السياحية التي يذهب إليها الزوار، وأشهرها متحف سامسون للتاريخ والاثنوغرافيا والذي يمنح السياح فرصة لمعرفة آثار الحضارات القديمة التي مرت بها هذه البقعة الجغرافية من الأرض.

كما يمكن زيارة تجمع "جنة الطيور"، وهو أكبر تجمع للطيور في تركيا والثالث على مستوى العالم بعد إيطاليا وهولندا، حيث يبدو وكأنه قطعة من أدغال أفريقيا، إذ يزوره السياح لرؤية البحيرة ذات المساحة التي تقدر بـ  21 ألف متر مربع على طول طريق لمسافة 15 كم، حيث تقصد جنة الطيور طيور مهاجرة من سيبيريا، فيما يوجد فيها 150 نوع من أنواع الطيور.

كما يمكن زيارة حديقة حيوانات سامسون، وهي من أكبر حدائق الحيوان في منطقة البحر الأسود وتركيا، حيث يقصدها الزوار باعتبارها أحد أشهر المعالم السياحية، وتقع في منطقة إليك أديم بمدينة سامسون، إذ تشتمل الحديقة على أنواع من الحيوانات الشائعة والإقليمية والنادرة، إذ يوجد فيها أكثر من 200 حيوان بين أليف ومفترس ونادر.

ولا ننسى أن نذكر بكهوف تكا كوي والتي ما تزال شاهدة على وجود حياة بشرية منذ العصر الحجري ضمن هذه الكهوف التي كانوا يتخذونها كمنازل للسكن والعيش.

السياحة في سامسون

7. أوردو

لقد صدق من قال "من زار تركيا ولم يزر أوردو فلا زيارة له"، لكونها تغفو على جبال ساحرة ومراعي خضراء جميلة، تمنح السياح راحة وسكنية وتجعلهم في نعيم دائم إذ أنه أينما توجهوا يجدون ما يلفت انتباههم ويأسر قلوبهم نظراً لما يرونه من المياه والخضار، والشلالات، التي يفتقدونها في بلدانهم الأصلية هذا فضلاً عن رؤية محافظة أهل "أوردو" على عاداتهم وتقاليدهم القروية.

وإن مما يشجع على زيارة مدينة أوردو هو كمية التسهيلات المقدمة في مجال السياحة من قبل الحكومة التركية، مما ولّد إقبالاً كبيراً من السياح نظراً لتوافر الفنادق والمنشآت والمطاعم والمولات التجارية التي تضفي على الرحلة جواً متكاملاً من الخدمات.

ويمكن أن نعرض لكم أشهر الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مدينة "أوردو":

ﻗﻠﻌﺔ ﻛﻮرول: وهي قلة أثرية ذات إطلالة باهرة على المدينة من جميع أطرافها والتي تبعد 13 كيلومتراً عن مركز أوردو، وعلى ارتفاع 571 متر عن مستوى سطح البحر.

قلعة أونيا : هي من أشهر معالم مدينة أوردو، والواقعة على بعد 7 كم من يسار طريق اونيا -ديسكار ، حيث تحتل موقعا إستراتيجياً وبارزاً في قلب هضبة بركانية يصل ارتفاعها إلى 200 متر فوق مستوى الارض.

شلالات أوردو : تعد الشلالات في أوردو واحدة من أشهر نقاط الجذب للزوار، حيث يتراوح ارتفاع الشلالات من 35 متر وحتى 105 أمتار، ومن أشهرها شلالات "جيسالي"، و"كادنجيك"، و"أوهتاميش"، والتي يتوافد إليها المستجمون صيفاً للاستمتاع بمياهها الباردة.

غابات أيباستي: لا يمكن لزائر مدينة أوردو أن يتجاهل غابات أيباستي التي تعد نقطة جذب لا مثيل لها لكونها تشكل لوحدها لوحة جمالية طبيعية ربانية، إذ أنك عندما تصلها يخال لك أنك لست على الأرض وأنها حلم خيالي، حيث سيسحرك نهر "مندريس" المتعرج المتربع على سطحها والذي يمنحك شعوراً لا يوصف بالراحة والسكينة وأنت محاط وسط خضرة تكسو الهضبة تبعث في النفس الطمأنينة.

بحيرة أولو جول: هو مكان ساحر وبديع حيث تقع البحيرة التي ترتفع ألف متر عن سطح البحر، في مكان ساكن بين الجبال الخضراء، على بعد 17 كيلومتر عن مركز المدينة، تحتضنها أشجار البلوط واللينوس من جميع أطرافها، ويقصدها آلاف السياح سنوياً لكونها تمنح الزوار مزيداً من الهدوء والسكون الممزوج بتغريدات الطيور.

مرتفعات بارشمبا: "  يقال إذا أردت رؤية الغيوم وهي تتراقص على سهول خضراء في مشهد بديع رباني فعليك بزيارة مرتفعات "بارشمبا"، إذ يصل ارتفاع المرتفعات نحو 1500 متراً فوق سطح البحر، ويمكن للزوار ممارسة عدة أنشطة هناك وأبرزها ركوب الخيل والتجول في المساحات الخضراء، أو ركوب عربة الخيل والتزه بها برفقة مشرفين.

السياحة في اوردو

8. مرتفعات السلطان مراد

تقع مرتفعات السلطان مراد غربي مدينة طرابزون شمال تركيا، وهي مرتفعات ساحرة يبلغ ارتفاعها نحو 2200 متر عن سطح البحر، ولم تكن المنطقة معروفة قبل أن تصلها قدم السلطان العثماني مراد السادس بعد عودته من إيران، واستقر فيها مع جيشه، ولذلك سميت بهذا الاسم.

وتحولت اليوم مرتفعات "سلطان مراد" إلى وجهة دائمة من قبل السياح العرب والأجانب لكونها تمنح زائرها مشهداً خيالياً يسلب القلوب ويبهر الأبصار من أعلى سفوح الجبال، لدرجة أنك ترى السحب والغيوم في الأسفل تحت ناظريك، كما يمكن مشاهدة الحيوانات البرية الأليفة مثل الغزلان المنتشرة، والسناجب وغيرها الكثير.

ينصح بزياتها في فصل الصيف، ويمكن كذلك لعشّاق السياحة الشتويّة التمتّع بمناظر الثلوج عندما يقصدونها في أشهر الشتاء، وخاصة أن المنطقة متوفر فيها فنادق للإقامة أحدها بأربعة نجوم.

مرتفعات السلطان مراد في طرابزون

احصل على سيارة خاصة مع سائق في طرابزون

9. أماسيا

تقع ولاية أماسيا شمال وسط تركيا والمعروفة اليوم باسم "مدينة الأمراء"، لأنها كانت مركزاً لتدريب وتعليم الأمراء العثمانيين على يد أهم فناني وعلماء وشعراء ومفكري عصرهم.

ويرجع تاريخ تأسيسها إلى نحو 8 آلاف و500 عام، وتضم العديد من الأوابد الأثرية والتاريخية التي تعود لـ 14 حضارة مختلفة.

اليوم باتت "أماسيا" نظراً لتاريخها الثري والغارق في أعماق التاريخ من أهم المراكز السياحية والثقافية التي تلفت انتباه السياح المحليين والأجانب، كونها مدينة آمنة وهادئة ومضيافة وتحيط بها الجبال المطلة على البحر الأسود.

يستمتع السياح عند زيارة مدينة أماسيا في رؤية بيوتها الخشبية التي تعود للفترة العثمانية، ومشاهدة الآثار الشاهدة على عهد الدولتين السلجوقية والعثمانية، حيث كان لها أهمية قديماً بسبب موقعها الاستراتيجي في منطقة البحر الأسود، وجمالها الطبيعي.

ولذلك تشير الأرقام الرسمية إلى أنه عام 2019 سجل زيارة حوالي 720 ألف سائح إلى المدينة التي تضم مجمع السلطان العثماني بايزيد الثاني، وقصر البنات، والبيوت الخشبية، إضافة إلى مناطقها السياحية ذات الطبيعة الساحرة ومتاحفها المميزة.

السياحة في اماسيا

احصل على افضل عروض البرامج السياحية في طرابزون

10. هضبة حيدر نبي

هي واحدة من أجمل الأماكن السياحية في ولاية طرابزون والتي يصل ارتفاعها إلى 1600 م، حيث يقصدها السياح بفضل طبيعتها اللطيفة والساحرة والتي تجمع بين الخضار والسحب والمراعي والمروج الخضراء والينابيع و البحيرات.

إن الصعود إلى أعلى هضبة حيدر نبي تمنح الزوار فرصة لمعانقة السحب في مشهد بديع وسط النباتات والأشجار المورقة والزهور الملونة والمنازل الخشبية ذات الطابع القروي الممتع.

كما يمكن لعشاق التخييم اغتنام الفرصة وقضاء ليلة عامرة هناك أو الاكتفاء بالتمتع بالمناظر عبر الجلوس في المقاهي هناك وتناول أشهى الوجبات في المطاعم في منظر لا يعوض ولا يقارن بمثيل.

هضبة حيدر نبي

أسئلة شائعة عن الشمال التركي

يسمى باللغة التركية "Karadeniz" ويقع إلى الشمال من تركيا
نعم تستحق المدن المطلة على البحر الأسود الزيارة وقضاء إجازة ممتعة فيها والتعرف على أكثر مناطق تركيا التي تميز بالطبيعة الخلابة والمناظر الرائعة التي تشفي الصدور وتريح القلوب، والتي ما تزال تشهد إقبالاً كثيفاً من قبل السياح العرب خاصة لكون طبيعة النشاطات السياحية في مدن تركيا يغلب عليها الطابع المحافظ مما يجعل الزيارة مريحة وممتعة.
يبلغ أقصى طول للبحر الأسود 1.175 كم.

 

اقرأ أكثر على موقع سفرك:

دليل شامل لأجمل الأماكن السياحية في اسطنبول

أجمل الوجهات السياحية لشهر العسل في تركيا

 

تحرير: سفرك©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن

محادثة واتساب