مدينة طرابزون في تركيا: يعشقها القطريون للسياحة والاستثمار

أن تحبّ مدينةً خارج حدود بلدك إلى درجة العشق، وأن يصبح شغفك وشغلك الشّاغل مشاركة جمالها الأخّاذ مع أكبر عددٍ ممكن ممّن تحب، هذا حال الناشطة القطرية "أم صقر" مع مدينة طرابزون.
فقد استنفرت التّاجرة القطريّة النّاشطة على مواقع التواصل الاجتماعيّ "جوزة الشّمّري" كافّة إمكاناتها للاستثمار في ولاية طرابزون التّركيّة، وذلك لإعجابها الشّديد بالمدينة المطلّة على البحر الأسود!

مدينة طرابزون التركية: حب قطري من أول نظرة

وفي حديث لها على وسائل إعلام تركيّة، قالت النّاشطة القطريّة الملقّبة بـ"أم صقر" إنّها زارت مدينة طرابزون الواقعة شمال تركيا قبل عامين وأُعجبت بطبيعتها الخلّابة، ومرتفعاتها الخضراء، وبحيرتها الساحرة "بحيرة أوزانغول"، وأجوائها التّقليديّة التي لا تزال حاضرة فيها إلى يومنا هذا.
وأضافت "أم صقر" أنّ إعجابها هذا دفعها لنشر صور الولاية التّركيّة في حساباتها على مواقع التّواصل الاجتماعيّ، والتي تحظى بمتابعة كبيرة بين المواطنين القطريّين على حدّ قولها، الأمر الذي زاد من شهرة "طرابزون" لدى المجتمع القطريّ.
وأوضحت "أم صقر" أنّها أسهمت بشكل كبير في إطلاق الخطوط الجويّة القطريّة رحلات مباشرة إلى طرابزون، وذلك عبر حملة خاصّة أطلقتها في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعيّ لاختيار وجهة خارجيّة جديدة للخطوط الجوّيّة القطريّة.

مدينة طرابزون
وأعربت النّاشطة القطريّة عن حبّها الكبير لتركيا وشعبها ورئيسها رجب طيّب أردوغان، مبيّنةً أنّها نحرت الذّبائح في شوارع طرابزون عقب فوز أردوغان في الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة الأخيرة، ووزّعت لحومها على المحتاجين هناك.
 
تحرير: سفرك السياحية©
المصدر: ترك برس
هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!